Established in 2006 as a Community of Reality

Welcome to the Neno's Place!

Neno's Place Established in 2006 as a Community of Reality

Iraq Dinar/News is a popular topic among many topics this board offers.

See the footer of the board for our Facebook and My business pages.

Be sure and join our Dinar Only Newsletter Email list. It is located on the right. Your User Account Email when joining the board is for with in Neno's Place use of board information which you can control in your profile settings.

Neno

NOTES:
For "Advertising" with in my board to our Membership and Visitors see our "Sponsor Ad Info" in the Navbar. Neno's Place receives a low of 50,000 views a week to over 100,000 plus many times thru out the year.

I can be reached by phone or text 7am-7pm cst 972-768-9772 or, once joining the board I can be reached by a (PM) Private Message.
Established in 2006 as a Community of Reality

Longest Dinar holding Community. Reach Admin by Private Message. Copyright © 2006-2017


In Mosul , Iraqis settle the battle with terrorism

Share

rocky
Moderator
Moderator

Posts : 58273
Thanked : 1920
Join date : 2012-12-21

In Mosul , Iraqis settle the battle with terrorism

Post by rocky on Fri 09 Sep 2016, 7:23 am

In Mosul , Iraqis settle the battle with terrorism

won't copy use link  

http://translate.googleusercontent.com/translate_c?depth=1&hl=en&rurl=translate.google.com&sl=ar&tl=en&u=http://almasalah.com/ar/NewsDetails.aspx%3FNewsID%3D82499&usg=ALkJrhh1PdGuLC_Qk5xkoalxIAAa18h1JA

wciappetta
NNP TEAM
NNP TEAM

Posts : 4049
Thanked : 1973
Join date : 2012-12-20

Re: In Mosul , Iraqis settle the battle with terrorism

Post by wciappetta on Fri 09 Sep 2016, 8:03 am



في الموصل.. يحسم العراقيون المعركة مع الإرهاب


almasalah.com | almasalah.com |


Baghdad/Obelisk: ISIS planning war drained especially in Iraq where Iraqi military and popular mobilization, money management, leadership and foreign fighters but the biggest battle is expected to be later this year in the northern city of Mosul, Iraq declared her leader Abu Bakr Al-Baghdadi "State succession" two years ago.

Terrorists have lost more than half of the land seized in Iraq and neighbouring Syria almost similar in space but they're still in their strongholds, in Mosul and tenderness, and emblematic of the State which sought to build in the heart of the Middle East.

Military and humanitarian preparations were afoot to reclaim Mosul, the largest city under the control of the organization.

And helping EP to participate in edit wars with us troops Mosul, maintains a logistic center in preparation for their participation in the Elimination of regulation in particular in Syria.

Iraq recovery came to air forces base and surrounding areas on the Tigris River this summer and located 60 kilometres south of Mosul to pave the way for a big campaign on the city leaders say they could start by late October.

It is not clear whether organization ISIS decides to stay to fight to the last gasp or withdraw to regroup and come back fighting but Baghdad expects a fierce battle and preparing the international coalition that supports it.

The River Valley may involve high population density and obstacles that ISIS was not a little resistance probably saves energy in order to face the elements in Mosul where estimated at between three and nine thousand fighters.

Jabouri star Brigade Commander says connector process according to Reuters, the fighters had slipped out of town and probably moved across the desert to Syria, killing many senior leaders and foreign fighters when they targeted in air strikes.

He said that victory by the end of the year would be easy which means fulfilling Prime Minister Haider Abadi.

Jabouri said "we're going to Mosul. Go to Tal Afar. We'll go to Tal Afar. Go to is your badge, "referring to two regions controlled by regulating ISIS 70 km and 140 km west of Mosul, respectively and can be used to gain access to Syria.

"We're going to is your badge. May be. Depending on the situation in Syria. They can reach Syria but the situation there is not as before. No longer a safe haven for them now. "

 Change the tide swung war on terrorists in the Middle East between ups and downs but there is a sense in the region that turned the tide against ISIS.

In the last year and a half lost large parts of land management and strategic locations.

In Iraq was forced to withdraw from Arbil in the North of Tikrit and Baiji town where oil refinery finally Ramadi in Anbar province in the West of the country.

In northern Syria dominated Kurdish people protection units allied with the United States on important land border crossings on the border with Turkey after Inc and then control Tel white and is a key supply line for the Organization's stronghold tenderness to the South. People protection units expanded the territory under its control in the West of the Euphrates, seized control of manbij last month.

At the same time, Turkey, which supports Syrian opposition groups cleared southern borders this month took over the side while ISIS about 20 villages while approaching the Libyan Government forces expel ISIS fighters from their hideouts in Sirte.

In the loss of all these lands ISIS planning ratios credit increasing attacks worldwide this year outside of the Middle East the main theatre of operations. European States are still on alert for further attacks based on information not disclosed.

But the U.S. military said that Iraq in a way to reclaim Mosul later this year. In the last two weeks have seen heavy engineering equipment near Al Qayyarah air base destroyed by ISIS before withdrawal in July.

It may take another two months to fix it so that the supply of between 20 and 30 thousand Iraqi soldiers are expected to participate in the campaign. And while that rally the forces trained by us-led coalition at a distance not close.

The popular crowd participation will assist in quickly resolving the battle, Prime Minister Haidar Al-Abbadi said this week that the battle is what requirements would dictate the process order of the troops but no decision has been made to prevent the popular crowd participation.

 A humanitarian crisis and called for broad planning also connector process to deal with the humanitarian aspect of United Nations expects up to a million people fled from the city in all directions.

A senior United Nations that better perceptions there are enough places and funding to accommodate about 450 thousand people just pointing to the possibility of hosting others in villages abandoned or underutilized buildings.

Tom Robinson, Director of Sunrise Foundation, analyzes the humanitarian crisis in Iraq "If an exodus Tin cities may appear in the disputed border areas because not all absorbed into the camping plan."

Aid workers say that authorities limit the construction of new camps to curb the exodus. In fact, the army urged residents to hunker down in their places with its but this will be appropriate only if you got away with houses and infrastructure from damage due to fighting, as has happened before.

Jaburi refused Iraqi leader fears that such plans endanger civilians ", what does that mean if mortar fell on some areas? This is not the end of the world. We are in Iraq and not Switzerland. "

بغداد/المسلة: استنزفت الحرب على تنظيم داعش لاسيما في العراق حيث الجيش العراقي والحشد الشعبي، أموال التنظيم وقيادته ومقاتليه الأجانب لكن من المنتظر أن تكون المعركة الأكبر في وقت لاحق من العام الحالي في مدينة الموصل بشمال العراق التي أعلن منها زعيمه أبو بكر البغدادي قيام "دولة خلافة" قبل عامين.
خسر الارهابيون أكثر من نصف الأراضي التي استولوا عليها في العراق ومساحة مماثلة تقريبا في سوريا المجاورة لكنهم ما زالوا في معقليهما، في الموصل والرقة، وترمزان للدولة التي سعوا لبنائها في قلب الشرق الأوسط.
وتجري الاستعدادات العسكرية والإنسانية على قدم وساق لاستعادة الموصل أكبر مدينة تحت سيطرة التنظيم.
ويساعد الجيش الشعبي للاشتراك في حرب تحرير الموصل، فيما تقيم القوات الأمريكية مركزا للإمدادات اللوجستية استعدادا لمشاركتها في القضاء على التنظيم لا سيما في سوريا.
وجاءت استعادة العراق لقاعدة القيارة الجوية والمناطق المحيطة على نهر دجلة هذا الصيف وتقع على مسافة 60 كيلومترا جنوبي الموصل لتمهد الطريق لحملة كبيرة على المدينة يقول قادة إنها يمكن أن تبدأ بحلول أواخر أكتوبر/ تشرين الأول.
وليس واضحا ما إذا كان تنظيم داعش سيقرر البقاء ليقاتل حتى الرمق الأخير أم سينسحب ليعيد تنظيم صفوفه ويعاود القتال لكن بغداد تتوقع معركة شرسة ويستعد التحالف الدولي الذي يدعمها لذلك.
قد ينطوي وادي النهر بكثافته السكانية العالية على عقبات للجيش وإن كان تنظيم داعش لا يعد مقاومة تذكر ربما ليوفر طاقة عناصره من أجل مواجهة في الموصل حيث تقدر أعدادهم بما بين ثلاثة وتسعة آلاف مقاتل.
ويقول اللواء نجم الجبوري قائد عملية الموصل بحسب رويترز، إن المقاتلين تسللوا على الأرجح إلى خارج المدينة وانتقلوا عبر الصحراء إلى سوريا حيث قتل الكثير من كبار القادة والمقاتلين الأجانب عندما استهدفوا في ضربات جوية.
وقال إن تحقيق الانتصار بحلول نهاية العام سيكون سهلا مما يعني تنفيذ تعهدات رئيس الوزراء حيدر العبادي.
وقال الجبوري "سنذهب إلى الموصل. سيذهبون إلى تلعفر. سنذهب إلى تلعفر. سيذهبون إلى الباج" مشيرا إلى منطقتين يسيطر عليهما تنظيم داعش على مسافة 70 كيلومترا و140 كيلومترا على التوالي غربي الموصل ويمكن استخدامهما للوصول إلى سوريا.
وأضاف "سنذهب إلى الباج... ربما. يتوقف ذلك على الوضع في سوريا. يمكنهم الوصول إلى سوريا لكن الوضع هناك ليس كما كان من قبل. لم تعد ملاذا آمنا لهم الآن."
 تغيير دفة الأمور
تأرجحت الحرب على الإرهابيين في الشرق الأوسط بين الصعود والهبوط لكن هناك شعورا في المنطقة بتحول دفة الأمور ضد داعش.
وفي العام ونصف العام الأخير خسر التنظيم أجزاء كبيرة من الأراضي ومواقع استراتيجية.
وفي العراق أجبر على الانسحاب من تكريت وسنجار في الشمال وبلدة بيجي التي توجد بها مصفاة النفط وأخيرا الرمادي والفلوجة بمحافظة الأنبار في غرب البلاد.
في شمال سوريا سيطرت وحدات حماية الشعب الكردية المتحالفة مع الولايات المتحدة على أراض مهمة ومعابر حدودية على الحدود مع تركيا بعد السيطرة على كوباني ومن بعدها تل أبيض وهي خط إمداد رئيسي للرقة معقل التنظيم التي تقع إلى الجنوب. ووسعت وحدات حماية الشعب الأراضي الخاضعة لسيطرتها في غرب الفرات فسيطرت على منبج الشهر الماضي.
في الوقت نفسه فإن تركيا التي تدعم جماعات معارضة سورية طهرت حدودها الجنوبية هذا الشهر من متشددي داعش حين سيطرت على نحو 20 قرية بينما تقترب القوات الحكومية الليبية من طرد مقاتلي داعش من مخابئهم في سرت.
وفي ظل خسارة كل هذه الأراضي نسب تنظيم داعش الفضل لنفسه في زيادة الهجمات على مستوى العالم هذا العام خارج منطقة الشرق الأوسط مسرح عملياته الرئيسي. ولا تزال الدول الأوروبية في حالة تأهب تحسبا لمزيد من الهجمات استنادا إلى معلومات لم يتم الكشف عنها.
لكن الجيش الأمريكي قال إن العراق في طريقه لاستعادة الموصل في وقت لاحق هذا العام. وفي الأسبوعين الأخيرين شوهدت معدات هندسية ثقيلة تقترب من قاعدة القيارة الجوية التي دمرتها داعش قبل الانسحاب في تموز.
وقد يستغرق إصلاحها شهرين آخرين حتى يتسنى الاستعانة بها في إمداد ما بين 20 و30 ألف جندي عراقي يتوقع أن يشاركوا في الحملة. ولحين ذلك تحتشد القوات التي دربها التحالف بقيادة الولايات المتحدة على مسافة ليست قريبة.
وستساعد مشاركة الحشد الشعبي في سرعة حسم المعركة، وقال رئيس الوزراء حيدر العبادي هذا الأسبوع إن متطلبات المعركة هي ما سيملي عملية ترتيب القوات لكن لم يتم اتخاذ قرار بمنع الحشد الشعبي من المشاركة.
 أزمة إنسانية
واستدعت عملية الموصل أيضا تخطيطا واسع النطاق للتعامل مع الجانب الإنساني حيث تتوقع الأمم المتحدة احتمال فرار ما يصل إلى مليون شخص من المدينة في جميع الاتجاهات.
وقال مسؤول كبير في الأمم المتحدة إنه في أفضل التصورات يوجد ما يكفي من الأماكن والتمويل لاستيعاب نحو 450 ألف شخص فقط مشيرا إلى احتمال استضافة آخرين في مبان غير مستغلة أو قرى مهجورة.
وقال توم روبنسون مدير رايز فاونديشن وهي مؤسسة تحلل الأزمة الإنسانية بالعراق "إذا حدث نزوح جماعي فقد تظهر مدن صفيح بالمناطق الحدودية المتنازع عليها لأن خطة إقامة المخيمات لا تستوعبهم جميعا."
ويقول عمال مساعدات إن السلطات تحد من بناء المخيمات الجديدة من أجل كبح النزوح. وفي واقع الأمر فإن الجيش يحث السكان على الاحتماء في أماكنهم مع تقدمه لكن هذا لن يكون ملائما إلا إذا أفلتت المنازل والبنية التحتية من الضرر بسبب القتال مثلما حدث من قبل.
ورفض الجبوري القائد العراقي المخاوف من أن مثل هذه الخطط تعرض سلامة المدنيين للخطر وقال "ماذا يعني لو سقطت قذائف مورتر على بعض المناطق؟ هذه ليست نهاية العالم. نحن في العراق وليس سويسرا."


_________________
For the day of vengeance is in mine heart, and the year of my redeemed is come.

    Current date/time is Thu 08 Dec 2016, 3:50 am